مركز جودة الحياة

هل رأيت مثل هذا الشخص 3/1

DSC00641

يومياتي

بقلـم د/ محمد علي يوسف

استشاري اضطرابات النمو والسلوك

الاستشاري الفني لمركز جودة الحياة

حديثي اليوم ذو شجون عن شاب من شباب اضطراب طيف التوحد يبلغ من العمر واحد وثلاثين سنة.. يدعى م ..، هو الولد الأول في الأسرة تربى في الدمام في مرحلة طفولته، توفي الأب وكان عمر م عشر سنوات، (م) من أسرة تتكون من (م) – بنت، بنت – ولد، له أخت طيف توحد هي الأخرى، تربى م في الأسرة التي فقدت عائلها (الأب) أفراد الأسرة هي الأم كثيرة السرحان والنسيان ليست عصبية ولكنها دائمة الحزن والشكوى والخوف (بالطبع على أولادها)، تتعامل مع ولدها الكبير (م) بتعليمات المركز الذي يداوم فيه يومياً وتقريباً التعليمات ليست مناسبة لحالة (م) فدائماً هذه التوجيهات تأتي بالسلب، وكثرة السلوكيات المرفوضة.

البنت الكبرى هي الآن تعمل موظفة وليست متفرغة له كما كانت سابقاً وهذا له اثر سلبى الان

البنت الوسطى/ مصابة بطيف التوحد لكنها متكلمة وعلى درجة من الوعي الذهني.

الولد الصغير/ مضطرب سلوكياً حيث أنه يغار من:

  • حب البنت الكبرى والأم (م )و(ع ) (البنت الوسطى).

  • يغار من حب الأسرة والأعمام والأخوال لهذين الولد والبنت.

مشكلة م كما ذكرت الأم:

  • يتحسس من الأصوات المحيطة به.

  • تنتابه نوبات غضب بعض الأوقات.

  • يبكي بدون سبب.

  • يلح بالسؤال عن متى نسافر.؟

  • ضروري ينام على صوت التليفزيون.

  • (م) مريض سكر.

  • نجيب عن المشكلات.

أي شخص يتوتر من الأصوات المحيطة به من الضروري أن يكون هذا الشخص مضطرباً انفعالياً بمعنى أن لديه مشكلة أو احتياج ولا يجد الشخص الذي يساعده لسد هذا الاحتياج، فبمجرد سماع صوت أو أصوات ينزعج .لأنه في هذه اللحظات يفكر فى سد احتياجه … بدليل أن هذا الشاب لا ينام إلا على صوت التليفزيون مما يؤكد أنه ليس لديه مشكلات حسية، أيتها الأم أنصحك أن تكوني لولدك (م) المرجع والملجأ. اقتربي منه، أهمسي في أذنه بكلمات الحب والتعاطف.

يذكر العلماء أن العواطف لدى الأطفال تحتاج إلى متابعة وصيانة كأي جهاز والمتابعة للصغارهى النظرات المتتالية الحانية التي تصدر عن حبيب وفقط  و مما ذكر في هذا الأمر أن الأم عليها أن تنظر لولدها كل دقيقة نظرة مصحوبة بابتسامة وتوافق.

وهنا أوضح معنى التوافق – هناك فرق بين التوافق والتقليد – التقليد أن تقوم بتقليد طفلك.

اما التوافق أن تقوم بتقليده وأنت تعلم مشاعره الداخلية تجاه المحيطين أو تجاه الموقف وبماذا يشعر

(م) يبكي بدون سبب – كل مشكلات ( م )عاطفية.

  • أولاً الحساسية من الأصوات.

  • ثانياً البكاء بدون سبب.

  • ثالثاً السؤال متى نسافر وهو يسأل عن مكانين فقط عن السفر للدمام حيث طفولته وعن (مكة) شيء عجيب.؟؟؟

  • رابعاً ينام على صوت التليفزيون.

مثل هذه المشكلات لم يكن لها سبب إلا التجاهل من المربي.

حل المشكلة:

كالمعتاد نذكر بالقرب من أبنائنا.

  • اقترب من والدك.

  • أنظري إليه.

  • دلكي جسده خاصة الأماكن التي ينظر إليها المخ كثيراً اليدين، الرجلين، الظهر، الجهاز الكلامى خاصة الشفاة وما يحيط بها تدليك بسيط.

  • النظر إلى (م) نظرات متقاربة مع الابتسامة والتدليك البسيط – ستحمل النظرة إلى ( م) معاني كثيرة من الهدوء.

  • البكاء بدون سبب ما هو إلا البحث عمن يسمعه ويقترب منه، سألت الأم عن – ما رد فعلك في حالة إن (م) بكى أمامك أو أظهر غضباً أمامك أو حاول الاستفسار عن السفر كثيراً.

  • قالت الأم أدخل غرفتي وأغلق الباب على نفسي ابتعاداً عن هذا الجو.

  • الآن عرفنا لماذا الولد هكذا؟

  • كان يغضب في البداية والأم تتركه وتغلق غرفتها على نفسها أصبح يبكي – ولكن – ليس بدون سبب بل السبب موجود وهو ترك الأم له ثم إذا خرجت الأم من غرفتها سألها متى نسافر فهو يعلم أن الأم تحب السفر – يالها من أعجوبة – (م) المصاب بطيف التوحد هو الذي يبحث عن الذي يفرح ويسعد أمه – رغم أنه حزين ويبحث عنها وهي تركته كثيراً وأغلقت الباب في وجهه، (م) يقول كلمات محدودة دمام – مكة – وبعض الكلمات التي يحبها يحتاج إلى الخروج من البيت بصحبة الأم………

  • يحتاج (م) إلى من يجلس معه يومياً لا يقل عن الساعتين يتحدث معه ويقترب منه.

  • وبعد ستة أشهر سيظهر الفرق بين قبل وبعد تغيير طريقة التعامل.

  • الرياض 31/7/2019